پیام تسلیت؛ د. محمد عبدالرحیم - ترکیا

۰۹ مرداد ۱۴۰۰ | ۱۹:۰۵ کد : ۳۱۵۸ اطلاعیه
تعداد بازدید:۴۴۴

لا أعرف ماذا أقول !!!

فلا نملک إلا قولنا:

(إنا لله وإنا إلیه راجعون)

لقد وقع علینا الخبر أشد من الصاعقة بل هی فاجعة لم نمر بمثلها قط جاء الخبر أول أمس فظننت أنه خطأ أو مزاحا ولم أصدقه طبعا؛ فبادرت بالاتصال بأصدقائنا، فالجمیع ینکر وینفی حتى رأیت النعی فی أکثر من مجموعة للأساتذة . ووالله لم أجرؤ على التعزیة ولا الحدیث لأحد من هول الفاجعة فالعقل والقلب باتا فی ذهول وصدمة کیف حدث ومتى ولماذا ؟ وهل هذه حقیقة؟ تراسلنا یوم عید الأضحى کعادتنا فی المناسبات، وقبلها حفّزتنی لاشتراک بمؤتمر عن اللغة العربیة بفرنسا کما فعلت فی مؤتمر کوریا وغیره من المؤتمرات والمنتدیات ولا غرو فهذه عادتها الشغف بالعلم وأهله ونشر المنفعة بین کل من حولها کانت شعلة نشاط خفیفة الروح صدیقة وأختا للجمیع محبة للعلم و دالة على الخیر متحدثة بارعة کانت - هل أصبحت أعبّر بالماضی-! نعم سفیرة العربیة فی کل محفل خیر سفیرة لبلادها فی کل ناد من رآها لاول مرة وقع احترامها وحبها فی قلبه أستاذة وأختا وصدیقة.... ولا نقول إلا ما یرضی ربنا : إنا لله وإنا إلیه راجعون رحمات ربی تترى علیک دکتورة سهیلا محسنی اللهم اغفر لها وارحمها وتجاوز عنها وارفع قدرها وارزقها شفاعة نبینا أمین أمین أمین لن ننساک ما حیینا فالدعاء لک بالخیر واجب علینا وعلى کل محبیک مادامت الحیاة أخوک د. محمد عبدالرحیم - ترکیا


نظر شما :